توفيق الدلو يثبت علو كعبه فنيا وجماهيريا في حفلات مهرجان جرش

0

كرر النجم الأردني توفيق الدلو نجاحه الجماهيري للسنة الثانية على التوالي في “مهرجان جرش للثقافة والفنون” في دورته السادسة والثلاثين التي تختتم مساء يوم غد السبت.
وبناءً على النجاح الذي تحقق العام الماضي، عندما احتشد جمهوره في جنبات المسرح الجنوبي، امتلأت يوم أمس الخميس جنبات المسرح الشمالي في المدينة الأثرية العتيقة بجمهور توفيق الدلو، الذين توافدوا على مسرح الحفل قبل ساعتين من موعده، منتظرين اطلالة نجمهم الشاب، الذي لم يخيب ظنهم، تاركاً بأغانيه إنطباعاً ومؤشراً حقيقياً على نجوميته الكبيرة واستحقاقه للغناء مجدداً في المهرجان العريق، وتابعت مجموعه من الجمهور مجريات الحفل الذي قدمته الاعلامية سلمى زوايدة من خلف أسوار المسرح بعد أن تعذر دخولهم لعدم وجود أماكن فارغه في المدرجات، ليحقق توفيق الحضور الجماهيري الأقوى في دورة “مهرجان جرش” هذا العام.
ووسط حضور أكثر من ألفي شخص، تألق توفيق وأشعل حماس الجمهور الذي تفاعل مع أغانيه التي يحفظونها عن ظهر قلب، ورددوها معه غناءً.
دخل توفيق المسرح على إيقاع أغنيته الشهيرة “غيرة زيادة” التي أشعل بها المدرجات رقصاً، وبدا متناغماً مع فرقة نقابة الفنانين الأردنيين الموسيقية بقيادة المايسترو الدكتور جورج أسعد، قبل أن يقدم أغنيته الجديدة “عيني ع الأردنية” من كلمات خالد النمري التي وضعها على ألحان تراثية ووزعها فادي الفحماوي، وتقول كلماتها: “يا رايح صوب النشامى.. دخلك ميّل عليه/ وديني ع الاردن.. لعند الأردنية/ عيني عيني عيني ع الاردنية”.
ليعود ويطلق صيحات الفرح على وجوه الحاضرين بأغنيته “الرمان”، وبطريقته الغنائية المحبوبة قدم من الفلكلور الأغنية الشهيرة “حطي على النار يا جدة”.
توفيق الفنان الذي يقطر نجومية وشهرة، خاصة في منطقة بلاد الشام، كان ذكياً حينما قدم أغينته “فلسطيني يا نيالي”، وأعاد تقديم أغنيته “عيني ع الاردنية” مجدداً بناءً على رغبة الجمهور، الذي فاجئتهم في ختام الحفل بالاعلان عن أغنيته الجديدة “يسعد قلبك” التي سيطرحها قريباً.
يمكن القول إن توفيق الدلو حفر في تاريخ مهرجان جرش مشاركة جديدة ومميزة، وثق لها التلفزيون الاردني بكاميراته هذا النجاح.
وفي نهاية الحفل، كرم المدير التنفيذي لمهرجان جرش، مازن قعوار، الفنان توفيق الدلو، مثنيا على نجوميته ومهنئا بنجاحه الكبير وسلمه درع المهرجان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.